أنمي هوم

أكبر متجر لمنتجات الأنمي فى الوطن العربي

معلومات حول شنطة انمي طوكيو غول

الفئة المستهدفة : للجنسين الأولاد والبنات .
العلامة التجارية : أخرى .
الخامة : تم تصنيع شنطة انمي طوكيو غول من مادة البوليستر .
النوع : حقائب ظهر مدرسية .
اللون : اسود .
نوع الشريط : حزام الكتف .

تفاصيل شنطة انمي طوكيو غول

تصميم حقيبة الظهر : حقيبة ظهر تكفي احتياجات يومية .
حجم الشنطة : مناسب 33 * 43 .
تاريخ التصنيع : عام  2022 .
المواد الخارجية : مصنوعة من البوليستر ومادة نسيج البولي بروبيلين .
تعليمات الغسيل : يمكن غسل شنطة انمي طوكيو غول بسهولة بقطعة قماش مبللة.

شنطة انمي طوكيو غول 

هي شنطة مدرسية تأتي مطبوعة بشخصية كين كانيكي من أشهر شخصيات انمي طوكيو غول وهي متاحة للأولاد والبنات، كما انها تصلح  للطلاب خاصة عشاق انمي طوكيو غول من الأولاد والبنات حيث تتميز بحجمها الكبير ووجود جيب كبير قادر على حمل اللاب توب في الداخل كما ان شنطة انمي طوكيو غول تصلح لكافة الرحلات والأنشطة المختلفة كما أنها هدية مناسبة وقيمة وذلك لتصميمها العصري والجذاب لعشاق الانمي والمانجا وابطال السوبر هيرو المحبوبين كما أن تداخل الألوان تعطي مظهر رائع خاصة عند ارتدائها بين الأصدقاء والأصحاب وفي الرحلات , هذا المنتج متوفر للجميع اطلب شنطة انمي طوكيو غول الان ولا تتردد نصلك أينما كنت ستجدها بأفضل سعر لـ شنطة انمي طوكيو غول في مصر والوطن العربي .

 

من هو طوكيو غول 

هو بطل الرواية الرئيسي لسلسلة طوكيو غول تقول القصة ان كين كانيكي ، طالب جامعي بالكاد ينجو من مواجهة مميتة مع ريزي كاميشيرو ، رفيقته التي تكشف عن نفسها على أنها غول. تم نقله إلى المستشفى في حالة حرجة. بعد التعافي ، يكتشف كانيكي أنه خضع لعملية جراحية حولته إلى نصف غول. تم تحقيق ذلك لأن بعض أعضاء ريزي تم نقلها إلى جسده ، والآن ، مثل الغول العاديين ، يجب أن يأكل اللحم البشري من أجل البقاء. يأخذه الغول الذين يديرون المقهى “Anteiku” ويعلمونه أن يتعامل مع حياته الجديدة على أنه نصف غول. تشمل بعض صراعاته اليومية الاندماج في مجتمع الغول ، بالإضافة إلى إخفاء هويته عن رفاقه من البشر ، خاصةً من أفضل أصدقائه هيديوشي ناجاتشيكا. ومن أشهر أقوال كين كانيكي (“أنا لست بطل رواية أو أي شيء آخر. كما ترون ، أنا مجرد طالب جامعي يحب القراءة. ولكن … إذا كان عليك كتابة قصة معي في الجزء الخاص بالبطولة من أجل الجدل ، ستكون بلا شك … مأساة “)..